كيفية تكوين مناجم الجير

تنقسم الأحجار الجيرية جينياً إلى مجموعتين رئيسيتين وكبيرتين من الحجر الجيري في الموقع والحجر الجيري خارج الموقع. تشمل الأحجار الجيرية في الموقع جميع الأحجار الجيرية العمودية التي تكونت من خلال التفاعلات الكيميائية والبيوكيميائية في محل تكوينها. مبدئياً يتعلق تكوين الرواسب الجيرية في الموقع، بالتفاعلات البيوكيميائية وهي من أصل كيميائي حيوي؛ مثل الترافرتين والحجر الجيري. تشمل الأحجار الجيرية خارج الموقع على الحجر الجيري الذي يشبه تركيبه الصخور الكلاسيكية من حيث النسيج، ولكن من حيث منشأ التكوين  مرتبط تماماً بالعمليات الكيميائية مثل الجير الفتاتي والجير الرملي.

شكل صخور الكربونات وانتشارها

تتشكل رواسب الكربونات الجديدة في بيئات رسوبية مختلفة وتنتشر بأشكال مختلفة. على الرغم من التنوع الكبير في بيئة الكربونات الرسوبية، لكن بشكل عام، يمكن دراسة هذه البيئات في المجموعتين الكبيرتين التاليتين:

 الكربونات في البيئات العميقة

تنقسم صخور الكربونات التي تشكلت في البيئات البحرية العميقة في العصر الحالي إلى مجموعتين على النحو التالي:

  • المجموعة الأولى: الأحجار الجيرية التي تم نقلها من المناطق الضحلة للحوض الرسوبي عن طريق التيارات المغمورة تحت البحار أو التيارات العكرة إلى مناطق عميقة والتي ترسبت تدريجياً حسب مواصفات حجمها والوزن الخاص بها. هذه المواد المنقولة تتكون من حبيبات دقيقة و من بقايا الحيوانات وهياكلها العظمية والكائنات البحرية ، بما في ذلك الطحالب الجيرية.
  • المجموعة الثانية: الحجر الجيري الذي ينشأ من المحار وقشور المنخربات والعوالق مثل جلوبيجرينا (Globigerina). يتوقف تكوين حمأة جلوبيجرينا في الأعماق البحرية التي تزيد على 3330 متراً نحو الأسفل، بسبب عدم استقرار القشرة الجيرية وانحلالها في مياه البحر. عادة ما تنتشر الكربونات في البيئات الضحلة على هامش البحار الحرة وشواطئها، وتعد هذه الشواطئ مكاناً جيداً لتكوين الحجر الجيري الخاص بهذه البيئات.

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.